8 أسباب وراء تأخر دورتك الشهرية

ضحى أبو فرحة
7 Min Read

تعتبر الدورة الشهرية من أهم الظواهر الطبيعية التي تعتري حياة كل امرأة، ولكن في بعض الأحيان قد تواجه بعض النساء تأخرًا في دورتهن الشهرية، ما يثير القلق والتساؤلات حول الأسباب والمسببات المحتملة. يعتبر فهم هذه الأسباب أمرًا ضروريًا للحفاظ على الصحة النسائية وتقديم الرعاية اللازمة. في هذا المقال، سنستكشف ثمانية أسباب شائعة وراء تأخر دورتك الشهرية، مما يساعد في فهم هذه الظاهرة بشكل أفضل وتخفيف القلق المحتمل لدى النساء.

8 أسباب وراء تأخر دورتك الشهرية:

1- الحمل

إن أحد الأسئلة الأولى التي يجب أن تطرحيها هو ما إذا كنتي قد أجريتي اختبار الحمل في حالة تأخر دورتك الشهرية وإنتي متزوجة؛ وذلك لأن الجسم عند حدوث الحمل يحتاج إلى بطانة الرحم السميكة، ويتوقف عن طرحها كل شهر. عادةً ما تكون اختبارات الحمل أكثر دقة بعد غياب الدورة الشهرية، ويوصي الخبراء بإجراء اختبار الحمل في أقرب وقت ممكن إذا تأخرت الدورة الشهرية. إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة، ففكري في إجراء اختبار الحمل بعد ثلاثة أسابيع من ممارسة الجنس للحصول على النتائج الأكثر دقة.

2- خلل في الهرمونات

تحدث اختلالات الهرمونات عندما يكون هناك الكثير أو القليل جدًا من الهرمون في مجرى الدم. يمكن أن تحدث لعدة أسباب، ولكن عندما تحدث، يمكن أن تسبب تأخر الدورة الشهرية أو غيابها. يقول الدكتور دارديك: “في بعض الأحيان، يمكن أن تؤدي الخلل في الهرمونات لديك إلى تفويت الدورة الشهرية، سواء كان ذلك بسبب قلة الإباضة، أو خلل في الهرمونات النسائية”.

3- دواء

يمكن أن تؤثر الأدوية على دورتك الشهرية بطرق مختلفة. يقول الدكتور دارديك: “على سبيل المثال، يجد العديد من مستخدمي حبوب منع الحمل أنهم يتخطون دورتهم أحيانًا، حتى عندما لا يفوتون تناول حبوب منع الحمل أو يغيرون أدويتهم”.

ويضيف الدكتور مصطفى بوراهي، مدير قسم أمراض النساء والتوليد العامة في جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، أن بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب، يمكن أن ترفع مستويات البرولاكتين (هرمون تفرزه الغدة النخامية)، والذي يمكن أن يكون له تأثير التأثير على الدورة الشهرية ويؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية.

الدورة الشهرية

4- ضغط

إذا تأخرت دورتك الشهرية وشعرت بالتوتر أكثر من المعتاد، فقد يكون ذلك هو السبب، لأن الغدة المسؤولة عن الهرمونات في المبيضين مرتبطة بجزء من دماغك الذي ينظم العواطف.

يقول الدكتور بوراهاي: “يتم التحكم في البطانة الداخلية للرحم عن طريق هرمون الاستروجين والبروجسترون، اللذين يأتيان من المبيضين”. “يخضع المبيضان لسيطرة غدة أخرى تقع مباشرة أسفل الدماغ تسمى الغدة النخامية. ويتم التحكم في ذلك عن طريق منطقة ما تحت المهاد، المرتبطة بالجهاز الحوفي والأجزاء الأخرى من الدماغ التي تتحكم في العواطف والعمليات الأخرى في الدماغ.

ويضيف: “لذا يمكننا الآن أن نفهم بسهولة أن التغيرات التي تحدث في الدماغ – مثل زيادة الضغط أكثر من المعتاد – يمكن أن تؤثر بسهولة على الدورة الشهرية”.

5- فترة ما قبل انقطاع الطمث

تبدأ السنوات التي تسبق انقطاع الطمث، والتي تسمى فترة ما قبل انقطاع الطمث، عادةً في الثلاثينيات والأربعينيات من عمرك. خلال هذا الوقت، تبدأ مستويات هرمون الاستروجين في المبيضين بالتقلب، ويقول كل من الدكتور بوراهاي والدكتور دارديك إن الدورة الشهرية المتأخرة أو غير المنتظمة يمكن أن تكون أحد أعراض فترة ما حول انقطاع الطمث.

6- زيادة الوزن

يمكن أن تؤثر زيادة الوزن على دورتك الشهرية بعدة طرق، وفقًا للدكتور بوراهاي.

ويقول: “نحن لا نفهم الصورة كاملة حتى الآن، ولكن معظم الهرمونات الجنسية الأنثوية، مثل الإستروجين والبروجستيرون، قابلة للذوبان في الدهون”. “يمكن تخزين هذه الهرمونات في الدهون، مما قد يؤثر على الإيقاع الذي يحدث في هرمونات المبيض هذه.”

في الأساس، تنتج الخلايا الدهنية (مع المبيضين) هرمون الاستروجين. يمكن أن تؤدي زيادة الوزن إلى نمو الخلايا الدهنية وإطلاق المزيد من هرمون الاستروجين، والذي بدوره يمكن أن يتسبب في توقف الجسم عن الإباضة، مما يؤدي إلى غياب الدورة الشهرية.

بالإضافة إلى ذلك، ترتبط زيادة الوزن بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) ، حيث يكون العرض الرئيسي هو عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها بسبب عدم انتظام الإباضة.

7- نقص الوزن

كما أن زيادة الوزن يمكن أن تؤثر على هرموناتك، فإن نقص الوزن يمكن أن يرتبط بتأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها أيضًا، ويمكن أن يؤدي إلى توقف جسمك عن إنتاج هرمون الاستروجين تمامًا.

يقول الدكتور بوراهاي: “إن أسهل طريقة للتفكير في الأمر هي أنه عندما تعاني المرأة من نقص الوزن أو سوء التغذية، فإن الإنجاب لم يعد يمثل أولوية”. “عندما يعاني شخص ما من سوء التغذية، يستخدم الجسم الموارد التي لديه لإعطاء الأولوية للبقاء على قيد الحياة.”

الدورة الشهرية المتأخرة

8- بعض الحالات الصحية

يقول الدكتور بورهاي إن بعض الحالات الصحية يمكن أن يكون لها تأثير على الهرمونات وتؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها. تعد اضطرابات الغدة الدرقية شائعة، كما هو الحال مع متلازمة تكيس المبايض.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يقول الدكتور بوراهاي إن تأخر الدورة الشهرية بضعة أيام لا يدعو للقلق عادةً.

ويقول: “إذا كانت المرأة في سن الإنجاب وكانت دورتها الشهرية منتظمة عادة، فإن أول ما يجب فعله هو إجراء اختبار الحمل في المنزل”. “إذا تأخرت الدورة الشهرية لشخص ما وكان اختبار الحمل سلبيًا، فعادةً ما أسأل ما إذا كانت هناك أعراض أخرى، وإذا لم يكن هناك، أقول لهم أن ينتظروا. إذا كانت المرأة تتمتع بصحة جيدة وتجري فحوصاتها السنوية، فأعتقد أن أسبوعًا معقولًا. إذا مر أسبوع ولم تأتي الدورة الشهرية، فمن المنطقي رؤية الطبيب.

بشكل عام، تأخر الدورة الشهرية قليلًا لا يدعو للقلق. ولكن إذا كانت لديك أي أسئلة حول دورتك الشهرية، فيجب أن تشعري دائمًا بالراحة عند مراجعة طبيبك.

شاهد أيضًا:

فوائد صحية لحمامات الثلج
ما هي فوائد حبوب اساي بيري Acai Berry ؟
فوائد الصيام: كيف يشفي الصيام أجسامنا؟
تمارين اليوغا لتخفيف الوزن: كل ما تريد معرفته

Share This Article