5 فوائد مذهلة صحية للشمندر

حلا مكان
6 Min Read

ينتمي الشمندر إلى نفس عائلة بنجر السكر، لكنه يختلف عنه وراثيًا وغذائيًا، على الرغم من أن البنجر معروف بفوائده الصحية، إلا أن أوراقه، المعروفة أيضًا باسم البنجر الأخضر، غالبًا ما تُهمل على الرغم من فوائدها الغذائية الهائلة، أظهرت الدراسات أن تناول 250 ملليلتر من عصير الشمندر يوميًا يمكن أن يكون فعّالًا في خفض ضغط الدم، حيث حصل 68 مريضًا على نتائج إيجابية في دراسة آثاره على ارتفاع ضغط الدم.

شاهد أيضاً: 6 أطعمة تخفض ضغط الدم بشكل طبيعي

الفوائد الصحية لأوراق الشمندر:

1. غني بالمواد المغذية

البنجر الأخضر يحتوي على مجموعة وافرة من الفيتامينات والمعادن الأساسية التي تعزز الصحة العامة. يتضمن هذا الخضار الغني فيتامين ك الضروري لتخثر الدم وصحة العظام، وفيتامين أ الذي يعزز الرؤية وصحة الجلد والمناعة، وفيتامين ج كمضاد للأكسدة والذي يدعم المناعة ويحفز إنتاج الكولاجين. بالإضافة إلى ذلك، يوفر البنجر الأخضر مصدراً مهماً للحديد الضروري لإنتاج خلايا الدم الحمراء، وكذلك الكالسيوم الضروري لصحة العظام والعضلات. ويعتبر حمض الفوليك المتواجد فيه أساسياً لعملية انقسام الخلايا وتركيب الحمض النووي، مما يجعل استهلاك البنجر الأخضر جزءاً مهماً من نظام غذائي صحي ومتوازن.

الشمندر

2. خصائص مضادة للأكسدة

وفقًا للدراسات، يُظهر البنجر الأخضر تواجد مضادات الأكسدة المتنوعة مثل البيتا كاروتين، واللوتين، والزياكسانثين، التي تلعب دورًا هامًا في حماية الخلايا من التلف الناجم عن الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي. يُعتقد أن استهلاك الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسرطان والسكري، نظرًا لتأثيرها الإيجابي على صحة الخلايا والأنسجة في الجسم.

3. يدعم صحة القلب

العناصر الغذائية الموجودة في البنجر الأخضر، مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والنترات الغذائية، قد تلعب دورًا هامًا في دعم صحة القلب. فعلى سبيل المثال، يُعرف البوتاسيوم والمغنيسيوم بقدرتهما على توسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم، مما يمكن أن يساهم في خفض ضغط الدم وبالتالي تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. بالإضافة إلى ذلك، فإن الألياف الموجودة في البنجر يُعتقد أنها تلعب دورًا في تقليل مستويات الكوليسترول الضار (LDL) في الدم، مما يساهم في الوقاية من أمراض القلب. وبالنظر إلى النترات الغذائية، يُعتقد أنها قد تساهم في تحسين وظيفة الأوعية الدموية وتقليل احتمالية الإصابة بمشاكل القلب. في النهاية، يمكن لاستهلاك البنجر الأخضر كجزء من نظام غذائي صحي أن يلعب دورًا مهمًا في دعم صحة القلب والحفاظ على وظيفته الطبيعية.

4. يدعم صحة العظام

البنجر يُعتبر مصدرًا ممتازًا لفيتامين K، الذي يلعب دورًا حاسمًا في استقلاب العظام وامتصاص الكالسيوم. تشير الأبحاث إلى أن تناول كمية كافية من فيتامين K يمكن أن يساهم في خفض خطر الإصابة بالكسور وتحسين كثافة العظام. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لفيتامين K أن يلعب دورًا مهمًا في تحسين صحة الأوعية الدموية والقلب. لذا، يُشجع على تضمين البنجر في النظام الغذائي كجزء من استراتيجية شاملة للحفاظ على صحة العظام والوقاية من الكسور وتعزيز الصحة العامة.

صحة العظام

5. يدعم صحة الجهاز الهضمي

البنجر الأخضر يحتوي على كمية كبيرة من الألياف التي تعزز صحة الجهاز الهضمي بطرق عدة. على سبيل المثال، تساهم الألياف في منع الإمساك عن طريق زيادة حجم البراز وتسهيل عملية الإخراج. كما تعمل الألياف كبريبايوتك، حيث توفر الوقود للبكتيريا المفيدة في الأمعاء، مما يعزز نموها ويساعد في تحقيق توازن ميكروبيوم الأمعاء الصحي، الذي يلعب دورًا مهمًا في صحة الجهاز الهضمي والمناعة.

6. يدعم إدارة الوزن

البنجر الأخضر يعتبر منخفض السعرات الحرارية، وفي الوقت نفسه غني بالألياف، مما يجعله إضافة مغذية ومشبعة للوجبات. يمكن لتضمين المزيد من الخضار الورقية مثل البنجر الأخضر في نظامك الغذائي أن يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول ودعم أهداف إدارة الوزن. وبما أن البنجر الأخضر يحتوي على قليل من السعرات الحرارية وكثير من الألياف، فإن تناوله يمكن أن يمنحك الشعور بالشبع والارتواء بدون زيادة السعرات الحرارية. إضافة البنجر الأخضر إلى وجباتك يمكن أن يكون إستراتيجية فعالة لتحقيق الشبع ودعم جهود إدارة الوزن بشكل صحي.

كيفية الاستمتاع بخضار البنجر:

1. السلطات: أضف البنجر النيء إلى السلطات لإضافة لمسة مغذية ومنعشة.

2. الطهي: جرب طهي خضار البنجر مع الثوم وزيت الزيتون لتحضير طبق جانبي شهي ومليء بالنكهة.

3. العصائر: امزج البنجر الأخضر في العصائر مع الفواكه والخضروات الأخرى لتحضير مشروب مغذي ومليء بالعناصر الغذائية.

يجب ملاحظة أن أوراق البنجر تحتوي على الأوكسالات، وهي مركبات قد تتداخل مع امتصاص الكالسيوم وتزيد من خطر تكون حصوات الكلى لدى بعض الأشخاص. إذا كنت تعاني من تاريخ من الحصى الكلوية أو تعاني من حساسية تجاه البنجر، يجب عليك تناوله بحذر وباعتدال، وشرب الكثير من الماء للمساعدة في تخليص الجسم من الأوكسالات. وفي حالة ظهور أي رد فعل سلبي، يجب التوقف عن تناوله والتشاور مع الطبيب. إلا أن استخدام البنجر الأخضر بشكل منتظم يمكن أن يكون إضافة قيمة إلى نظامك الغذائي ودعماً لصحتك العامة.

شاهد أيضاً:

 فوائد صحية لحمامات الثلج
ما هي فوائد حبوب اساي بيري Acai Berry ؟
فوائد الصيام: كيف يشفي الصيام أجسامنا؟
تمارين اليوغا لتخفيف الوزن: كل ما تريد معرفته

Share This Article