لكي تكمل يومك بنشاط.. 6 أمور تعزّز من نفسيتك صباحاً

فرح راضي
4 Min Read

طقس العرب توجد فجوة كبيرة بين النهوض من السرير على مضض في الصباح والاستيقاظ بشعور من الفرح والحيوية ويكمن الاختلاف بين الحالتين في العقلية، إذ غالبًا ما يرتبط الاستيقاظ بحالة مزاجية سيئة بالأنماط العقلية بدلاً من العوامل الخارجية، وفقًا لتقرير نشره موقع “Global English Editing”.

وتؤكد نظريات علم النفس أن الشخص يمكنه التحكم في عواطفه أكثر مما يعتقد وهناك استراتيجيات مثبتة تساعد الشخص على الاستيقاظ أكثر سعادة كل يوم، ومنها:

النشاط
  1. الامتنان: تقنية قوية متجذرة في اليقظة الذهنية وعلم النفس، يمكنها تغيير الحالة المزاجية في الصباح ببدء اليوم بلحظة من الامتنان الأبحاث تشير إلى أن التعبير عن الامتنان يؤدي إلى مستويات أعلى من المشاعر الإيجابية مثل السعادة والاستمتاع والحب. وعلى سبيل المثال، يمكن للشخص عند فتح عينيه في الصباح أن يستبدل الإسراع إلى قائمة مهام اليوم بالتفكير في شيء يشعر تجاهه بالامتنان، مثل ضوء الشمس الدافئ أو بداية يوم جديد. هذا الفعل الصغير يمكنه تغيير التفكير وتحديد نغمة إيجابية لليوم.
  1. ممارسة التأمل الصباحي: يعد التأمل من ركائز ممارسات اليقظة الذهنية لسبب وجيه. يمكن لبضع دقائق من التأمل في الصباح تحسين الحالة المزاجية بشكل كبير، وبدء يوم مليء بالحيوية والتفاؤل. كما قال جون كابات زين، “اليقظة الذهنية هي وسيلة لمصادقة أنفسنا وتجربتنا”.

ويمكن التأمل بأن يكون بسيطًا مثل العثور على مكان هادئ، إغماض العينين، والتركيز على التنفس لخمس دقائق، مما يصنع فرقًا كبيرًا.

  1. تقبل اليوم كما هو عليه: تطبيق حكمة القبول والتخلي يتضمن فهم أن الحياة مليئة بالصعود والهبوط، وأن كل يوم هو فرصة جديدة. الاستيقاظ مع القبول بدلاً من الخوف أو القلق يساعد في بدء اليوم بسعادة أكبر، ويتعلق الأمر بتقبل التحديات والفرص للنمو والتعلم، مع الانفتاح لمواجهة كل ما يأتي.
  1. تذوق الوجبة الصباحية:في عالمنا السريع، أصبحت وجبة الفطور أمرًا مستعجلًا، حيث يتناول الكثيرون الطعام أثناء التحقق من البريد الإلكتروني أو متابعة الأخبار، إن أخذ الوقت لتذوق الوجبة الصباحية يمكن أن يحسن الحالة المزاجية ويجعل اليوم يبدأ بموقف إيجابي ومدروس.
الاستيقاظ بنشاط
  1. زراعة عقلية إيجابية: العنصر الأساسي في الاستيقاظ كل يوم أكثر سعادة يكمن في الذهن. للأفكار تأثير قوي على الحالة المزاجية والنظرة العامة للحياة. تنمية عقلية إيجابية عند الاستيقاظ تعني استبدال الأفكار السلبية بأخرى إيجابية، والتركيز على الفرص والإمكانيات التي يجلبها اليوم الجديد بدلاً من الضغوط.
  1. التأمل بصمت: في العصر الحالي الصاخب والمزدحم، غالبًا ما يتم تجنب الصمت. تملأ فترة الصباح بالأخبار والموسيقى والبودكاست أو الأفكار المستمرة حول اليوم التالي. ومع ذلك، فإن احتضان الصمت يمكن أن يجعل الشخص أكثر سعادة، حيث يعزز الوعي بقيمة اللحظة الحاضرة.

ينصح خبراء علم النفس بأنه بدلاً من الوصول فورًا إلى الهاتف أو تشغيل التلفزيون عند الاستيقاظ، يمكن للشخص أن يجلس في صمت لبضع دقائق. يتيح الصمت الفرصة للتواصل مع الذات الداخلية، والتأمل، والعيش ببساطة. هذا النهج يساعد في بدء اليوم من مكان يسوده الهدوء والسلام بدلاً من التوتر والتسرع.

شاهد أيضا:

السعودية | بالفيديو.. مراسم تسليم مفتاح الكعبة المشرفة للسادن الـ 78

المشروبات الباردة أم الشاي الساخن.. ما هي شروط تناولهم خلال الصيف؟

Share This Article