تعرفي على أهمية الفوليك أسيد للحامل

رولا الشريدة
4 Min Read

يعتبر الفوليك أسيد من العناصر الغذائية الحيوية التي تلعب دورًا بارزًا في صحة الحوامل وتطور الجنين، ويُعتبر استهلاك كميات كافية من الفوليك أسيد قبل الحمل وأثناءه أمرًا ضروريًا لضمان صحة الأم والطفل المنتظر، فقد أظهرت الأبحاث العديدة أن الفوليك أسيد يلعب دورًا حاسمًا في تطوير الجهاز العصبي للجنين ويساهم في الوقاية من تشوهات الأنبوب العصبي، وهو أمر يعد بالغ الأهمية خلال الأشهر الأولى من الحمل، بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الفوليك أسيد مفيدًا في تقليل مخاطر الولادة المبكرة وبعض التشوهات الأخرى التي قد تطرأ خلال فترة الحمل، ومن هنا، يبرز أهمية تناول الفوليك أسيد كجزء من روتين الرعاية الصحية النسائية قبل الحمل وخلاله، لتعزيز صحة الأم وسلامة الجنين وضمان ولادة طفل صحي وخالٍ من التشوهات.

 

أهمية الفوليك أسيد للحامل:

الفوليك أسيد

1. تطوير الجهاز العصبي للجنين: يلعب الفوليك أسيد دوراً بارزاً في تطوير ونمو الجهاز العصبي للجنين خلال الأسابيع الأولى من الحمل، ويعزز صحة الأعصاب والدماغ.

 

شاهد أيضاً: لصحة الكبد.. 5 أطعمة مهمة لا غنى عنها

 

 

2. الوقاية من تشوهات الأنبوب العصبي: استهلاك كميات كافية من الفوليك أسيد قبل الحمل وخلاله يقلل بشكل كبير من خطر تشوهات الأنبوب العصبي لدى الجنين مثل الشلل الدماغي وأمراض النخاع الشوكي.

 

3. تقليل مخاطر الولادة المبكرة: تشير الأبحاث إلى أن تناول الفوليك أسيد يمكن أن يقلل من مخاطر الولادة المبكرة والولادة قبل الموعد المحدد.

 

4. تقليل مخاطر بعض التشوهات الأخرى: بالإضافة إلى تشوهات الأنبوب العصبي، قد تقلل كمية كافية من الفوليك أسيد من خطر حدوث تشوهات أخرى في الجنين مثل تشوهات الفم والشفة والقلب.

 

5. تعزيز صحة الأم الحامل: يمكن للفوليك أسيد أن يحسن صحة الأم الحامل، بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة ببعض أمراض القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية.

 

وبشكل عام، يعتبر الحصول على كميات كافية من الفوليك أسيد قبل الحمل وخلاله جزءًا أساسيًا من الرعاية الصحية للنساء اللواتي يخططن للحمل أو اللواتي قد حدث لديهن الحمل.

 

ما هي الأغذية الغنية ب الفوليك أسيد؟

الأغذية الغنية بالفوليك أسيد للحامل

الفوليك أسيد (الأحماض الفوليكية) متوفر بشكل طبيعي في عدة أطعمة، ومن بين الأطعمة الغنية بهذا العنصر الغذائي يمكن ذكر ما يلي:

 

1. الخضروات الورقية الداكنة مثل السبانخ والكرنب والكرفس.

2. الحمص والبقوليات مثل الفاصوليا والعدس والفاصوليا السوداء.

3. الفواكه مثل الأفوكادو والبرتقال والموز.

4. الحبوب الكاملة مثل الشوفان والأرز البني والدقيق الكامل.

5. البذور والمكسرات مثل بذور الشيا وبذور الكتان والفستق.

6. المنتجات الحيوانية مثل البيض واللحوم والأسماك.

 

فإن تناول تشكيلة متنوعة من هذه الأطعمة يمكن أن يساهم في زيادة استهلاك الفوليك أسيد وضمان الحصول على كميات كافية منه في النظام الغذائي اليومي، وفي الحالات التي يحتاج فيها الشخص إلى كميات إضافية من الفوليك أسيد، قد ينصح الطبيب بتناول مكملات الفيتامينات التي تحتوي على الفوليك أسيد.

شاهد أيضاً:

أعراض وعلامات مرض أديسون
أضرار كتم العطس
موعد برنامج توب شيف الموسم السابع 2024 والقنوات الناقلة
أعراض للنوبات القلبية احذري تجاهلها

Share This Article