أكلات ممنوعة لمرضى السكري

حلا مكان
8 Min Read

النظام الغذائي لمرض السكري من النوع 2 يركز على تناول الكربوهيدرات الصحية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، والألبان منخفضة الدسم، والأسماك الصحية للقلب مثل السلمون والماكريل والتونة والسردين، بالإضافة إلى الدهون الجيدة مثل المكسرات والأفوكادو وزيت الزيتون. لكن الاعتدال وتجنب الأطعمة التي تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم أمران مهمان أيضًا.

شاهد أيضاً: لعشاق الفراولة … 5 فوائد مثبتة علمياً لهذه الفاكهة اللذيذة

أكلات ممنوعة لمرضى السكري:

1- الأطعمة السكرية:

الأطعمة السكرية

الأطعمة المصنوعة أساسًا من السكر المعالج تعتبر منخفضة الجودة وتحتوي على كميات عالية من السكر والدهون المضافة دون القيمة الغذائية الكافية. عند تناول هذه الأطعمة، يحدث ارتفاع حاد في نسبة السكر في الدم، مما يستدعي إفراز مزيد من الأنسولين لخفض مستوى السكر، وهو هرمون يساهم في تخزين الدهون في الجسم. هذا يزيد من احتمالية تحول الكربوهيدرات إلى دهون وتخزينها في مناطق مثل الأرداف والفخذين والبطن والوركين.

لذا، من الضروري تجنب هذه الأطعمة وتقليل استهلاكها في حالة الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وذلك للحفاظ على نسبة السكر في الدم تحت السيطرة وتجنب زيادة الوزن غير الصحية، بدلاً من ذلك، ينبغي التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الضرورية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، والتي تساهم في الحفاظ على صحة جيدة وتقليل مخاطر المضاعفات المرتبطة بمرض السكري.

2- الفواكه المجففة

الفواكة المجففة

الفواكه المجففة تحتوي على العديد من العناصر الغذائية مثل الألياف والفيتامينات والمعادن، ولكن عملية الجفاف تزيل الماء منها مما يزيد من تركيز السكريات في كل قطعة، هذا يعني أن تناول كمية صغيرة من الفاكهة المجففة يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع حاد في نسبة السكر في الدم بالمقارنة مع تناول الفواكه الطازجة.

ويمكن أن تكون الفواكه الكاملة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف بديلاً صحيًا أفضل. الألياف تساعد في تباطؤ امتصاص السكر في الدم، مما يساعد على منع ارتفاع حاد في نسبة الجلوكوز في الدم، من الأفضل اختيار الفواكه الطازجة مثل العنب بدلاً من الزبيب المجفف، والتي تقدم نفس الفوائد الغذائية دون التأثير الكبير على نسبة السكر في الدم.

3- الكربوهيدرات البيضاء

الكربوهيدرات

النشويات المكررة مثل الأرز الأبيض والخبز الأبيض والمعكرونة البيضاء تؤثر بشكل مباشر على مستويات السكر في الدم بسرعة، مما يجعلها غير مفضلة لمرضى السكري من النوع 2، وتحتوي هذه الأطعمة على كميات عالية من الكربوهيدرات البسيطة التي تسبب ارتفاعًا سريعًا في مستويات الجلوكوز في الدم.

بدلاً من ذلك، يفضل استبدال النشويات البيضاء بالحبوب الكاملة مثل الأرز البني والأرز البري والشعير ودقيق الشوفان والحبوب الغنية بالألياف، تحتوي الحبوب الكاملة على قشرة خارجية تحتوي على الألياف الغذائية والعناصر الغذائية الأخرى المفيدة، مما يجعلها تتحلل ببطء أكبر في الجسم وتسبب تأثيرًا أقل دراماتيكيًا على نسبة السكر في الدم.

4- منتجات الألبان كاملة الدسم

حليب كامل الدسم

الدهون المشبعة في منتجات الألبان يمكن أن تؤثر على مستويات الكولسترول LDL في الجسم، وهو النوع الذي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2، هناك اهتمام إضافي بالتحكم في استهلاك الدهون المشبعة بسبب تأثيرها المحتمل على مقاومة الأنسولين.

تشير الأبحاث إلى أن تناول الكميات الزائدة من الدهون المشبعة قد يزيد من مقاومة الأنسولين، مما يجعل الجسم أقل قدرة على استخدام الأنسولين بشكل فعال للتحكم في مستويات السكر في الدم. لذا، من المهم على الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 تقليل استهلاك الدهون المشبعة، بما في ذلك الدهون الموجودة في منتجات الألبان كاملة الدسم.

5- قطع اللحوم الدهنية

اللحوم

ينبغي على الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 تقليل استهلاك اللحوم عالية الدهون، مثل لحم البقر المفروم العادي والبولونيا والهوت دوج والنقانق ولحم الخنزير المقدد والأضلاع، لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة. هذه الدهون المشبعة يمكن أن تزيد من مستويات الكولسترول وتعزز الالتهابات في الجسم، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

بدلاً من ذلك، ينبغي على الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 اختيار البروتينات الخالية من الدهون مثل الدجاج والديك الرومي منزوع الجلد والأسماك والمحار ولحم الخنزير ولحم البقر الخالي من الدهون. كما يُفضل اختيار لحم البقر المفروم الذي يحتوي على نسبة دهون منخفضة، على الأقل 92% من اللحم و8% من الدهون.

6- الوجبات الخفيفة المعبأة

وجبات خفيفة

الدهون المتحولة تعتبر ضارة لصحة القلب وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، وهي خاصة خطيرة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2، ترفع الدهون المتحولة مستويات الكوليسترول “الضار” LDL وتقلل من مستويات الكوليسترول “الجيد” HDL، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

التغذية السليمة تعتمد على تجنب الدهون المتحولة قدر الإمكان، يجب البحث عن المنتجات التي تحتوي على 0 جرام من الدهون المتحولة، ولكن يجب الانتباه إلى أن المنتجات التي تحتوي على أقل من 0.5 جرام يمكن أن تُعلن كأنها تحتوي على 0 جرام، لذا يجب فحص قائمة المكونات للتأكد من عدم وجود الدهون المتحولة.

7- الأطعمة المقلية

الأطعمة المقلية

تجنب الأطعمة المقلية يعد خطوة مهمة للحفاظ على صحة القلب وإدارة مرض السكري بشكل أفضل، فالأطعمة المقلية غالبًا ما تحتوي على كميات كبيرة من الزيت، مما يزيد من السعرات الحرارية ويؤدي إلى زيادة الوزن وارتفاع نسبة الدهون في الدم.

بالفعل، توفر العديد من الأساليب البديلة لإعداد الأطعمة “المقلية” بدون استخدام الزيت الزائد. يمكن استخدام الخبز أو التحميص أو الشوي كبديل صحي ولذيذ للأطعمة المقلية، يمكن حتى استخدام المقالي الهوائية لتحقيق نفس النكهة المقرمشة دون الحاجة للزيت، يمكن تحضير العديد من الوصفات المفضلة باستخدام طرق الطهي هذه، مثل الدجاج المقلي المخبوز والبطاطس المقلية المخبوزة، هذه الطرق لا تزال تمنح الطعام نكهته المميزة والمقرمشة دون الحاجة لزيادة السعرات الحرارية والدهون غير الصحية.

8- المحليات

المحليات

صحيح، السكريات الطبيعية مثل العسل وشراب القيقب تحتوي على سكريات تؤثر على مستويات السكر في الدم بشكل مماثل للسكريات المعالجة. يُنصح بتقليل استهلاك جميع أنواع السكر، سواء كانت طبيعية أو معالجة، للحفاظ على صحة جيدة وإدارة مرض السكري بشكل فعال، يمكن الاستمتاع بنكهة الطعام الطبيعية دون الحاجة إلى إضافة كميات كبيرة من السكر.

تحديد كميات السكر المضاف في النظام الغذائي والاعتماد على مصادر الطعام الطبيعية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة يمكن أن يساعد في تحقيق التوازن الصحي وتجنب ارتفاع مستويات السكر في الدم.

شاهد أيضاً:

تعرفي على فوائد التوت البري للصحة
فاكهة شهيرة تخلصك من الإمساك ودهون البطن
أفضل 10 أطعمة للحصول على رؤية 6/6
ما هي الفاكهة التي تخفض ضغط الدم؟

Share This Article