إليكِ أفضل الأطعمة الخارقة لعام 2024

فرح راضي
8 Min Read
أطعمة خارقة لعام 2024

في عالمنا المعاصر الذي يتميز بوتيرة الحياة السريعة والتطور المستمر، أصبح الوعي بالصحة والتغذية أكثر أهمية من أي وقت مضى، ومن بين الاتجاهات الغذائية الحديثة التي اكتسبت شهرة واسعة، تأتي “الأطعمة الفائقة الجودة” أو ما يُعرف بـ”Superfoods”، وهذه الأطعمة ليست مجرد مصادر غذائية عادية، بل تُعتبر غنية بالعناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن والمضادات الأكسدة، مما يجعلها أساسية في تعزيز الصحة العامة والوقاية من العديد من الأمراض.

وتُعد الأطعمة الفائقة الجودة إضافة ثمينة لأي نظام غذائي صحي، حيث تُساهم في تعزيز المناعة، وتحسين الهضم وزيادة الطاقة وتعزيز الصحة العقلية والجسدية.

وفي هذا المقال سنستكشف معًا ماهية الأطعمة الفائقة الجودة وأهم فوائدها الصحية وأفضل الطرق لإدراجها في نظامكِ الغذائي اليومي. 

قائمة بأفضل الأطعمة الخارقة على الإطلاق: 

  1. الأطعمة المخمرة
الأطعمة المخمرة

تُعد الأطعمة المخمرة جزءًا لا يتجزأ من نظامنا الغذائي، وتوجد في مجموعة متنوعة من المنتجات مثل الزبادي والمخللات والكيمتشي ومخلل الملفوف. 

وتكتسب هذه الأطعمة اهتمامًا متزايدًا بفضل فوائدها الصحية العديدة، حيث تعزز نمو بكتيريا الأمعاء الجيدة، وقد أظهرت الدراسات أن هذه البكتيريا يمكن أن تساعد في مكافحة الاكتئاب وتقليل مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري والالتهابات.

شاهد أيضاً: 5 فوائد تدفعك لإضافة الليمون لنظامك الغذائي خلال فصل الصيف

 

وعلى الرغم من الفوائد المحتملة للأطعمة المخمرة، فإن الجمعية العلمية الدولية للبروبيوتيك والبريبايوتكس تُشير إلى أن ليس كل الأطعمة المخمرة تحتوي على ثقافات حية، ومن بين هذه الأطعمة صلصات الصويا ومعظم أنواع البيرة والنبيذ والخبز والشوكولاتة. 

  1. الخضروات الصليبية
خضراوات صليبية

تتميز الخضروات الصليبية بفوائدها القوية المضادة للالتهابات، والتي قد تكون مفيدة في مكافحة السرطان فهي مصدر غني بالفولات والفيتامينات A وC وK، كما أنها مليئة بمضادات الأكسدة والمغذيات النباتية، وجميع الخضروات الصليبية تحتوي على مادة السلفورافان المضادة للأكسدة، ولكن البروكلي وبراعم البروكلي غالبًا ما ترتبط بهذه المادة الكيميائية النباتية لأنها قد تحتوي على أعلى الكميات، وأظهرت الدراسات أن السلفورافان يمتلك خصائص مضادة للسرطان قد تبطئ نمو الورم في أنواع متعددة من السرطانات.

وقد كشفت دراسة صغيرة حديثة أن بذور الخردل قد تعزز التوافر البيولوجي للسلفورافان أربع مرات أكثر مما لو تم تناولها بمفردها، وهذا الاكتشاف يجعل بذور الخردل مكملاً مثالياً للأطعمة الفائقة المحتوية على السلفورافان، مثل البروكلي، لتعظيم فوائدها الصحية المحتملة. 

  1. الزنجبيل والكركم
زنجبيل وكركم

الزنجبيل والكركم اللذان ينتميان إلى عائلة Zingiberaceae، يعتبران من أقوى المكونات المضادة للالتهابات، غالبًا ما يتم استخدامهما معًا في شاي الأعشاب والمكملات الغذائية، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن الجمع بينهما يعزز فعاليتهما كمضادات للالتهاب. 

وتوصي مؤسسة التهاب المفاصل بتضمينهما كجزء من نظام غذائي مضاد للالتهابات، خاصة لأولئك الذين يعانون من التهاب المفاصل، ويحتوي الزنجبيل على مادة البوليفينول جينجيرول والشوجول، والتي توفر نكهته اللاذعة وتساهم في فوائد صحية متعددة، بما في ذلك تحسين الهضم وتحفيز اللعاب، مما يفيد الأشخاص الذين يعانون من جفاف الفم، كما يساعد الزنجبيل في تحسين حركة الأمعاء وتخفيف الغثيان والقيء، ويعد بديلاً فعالاً لأدوية الغثيان.

ومن جهة أخرى، يحتوي الكركم على الكركمين، الذي يتميز بخصائصه المضادة للالتهابات، وتُظهر الدراسات أن الكركمين يمكن أن يكون له تأثير مشابه لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل الأسبرين والإيبوبروفين في تخفيف الألم والأوجاع الناتجة عن التهاب مفاصل الركبة.

  1. التوت
توت

لطالما ارتبط التوت بصحة الجلد لأنه مصدر غني بمضادات الأكسدة، فهو مليء بالبوليفينول الذي يمتلك خصائص مضادة للفطريات والميكروبات، ويحتوي التوت أيضًا على الأنثوسيانين وهو مركب نباتي مسؤول عن ألوان التوت النابضة بالحياة، وأظهرت الدراسات أن الأنثوسيانين يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية لدى النساء ويساعد في الحماية من العديد من الأمراض الأخرى مثل السرطان والسكري.

وتعد جميع أنواع التوت مغذية، ولكن توت العليق يتميز بكمية ألياف أعلى من غيره من التوت، ويحتوي كوب واحد من توت العليق على خمسة جرامات فقط من السكر، مما يجعله خيارًا ممتازًا لمن يبحثون عن طعام صحي ولذيذ، بالإضافة إلى ذلك يعتبر توت العليق أحد أغنى مصادر حمض الإيلاجيك، وهو بوليفينول يمتلك العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك خصائصه الوقائية للأعصاب.

  1. البقوليات
بقوليات

البقوليات تُعد واحدة من أغنى مصادر الألياف، وهي مادة غذائية يفتقر إليها العديد من الأمريكيين في نظامهم الغذائي، وتُعزز الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف عملية الهضم بفضل تحسين بكتيريا الأمعاء، كما تُحسن صحة التمثيل الغذائي من خلال تعزيز حساسية الأنسولين وتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. 

والألياف القابلة للذوبان الموجودة في الفول على سبيل المثال، تعمل على خفض مستوى الكوليسترول الضار (LDL) عن طريق الارتباط بالكوليسترول في الأمعاء الدقيقة وإخراجه من الجسم بدلاً من امتصاصه في مجرى الدم، والبقوليات متعددة الاستخدامات ويمكن استخدامها في الأطباق الحلوة والمالحة، كما أنها ميسورة التكلفة ومستدامة.

  1. بذور القنب
بذور القنب

يُعد القنب أحد المصادر النباتية النادرة التي توفر بروتينًا كاملاً، حيث يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة التي لا يمكن للجسم تصنيعها بنفسه، وهذه البذور الغنية بالمغذيات لا تحتوي على CBD أو THC، مما يجعلها إضافة مثالية لنظام غذائي صحي ومتوازن، وبذور القنب مليئة بالألياف وفيتامين E ومعادن هامة مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم والحديد والزنك والمنغنيز والنحاس. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي على أوميغا 3 وحمض جاما لينولينيك، وهو نوع من أحماض أوميغا 6 الدهنية غير المشبعة الذي يساهم في تقليل الالتهاب.

وحيث إن ثلاث ملاعق كبيرة من بذور القنب توفر حوالي 10 جرامات من البروتين، ما يعادل كمية البروتين الموجودة في مغرفة تقليدية من الكولاجين أو مسحوق البروتين النباتي، وهذه البذور ليست مفيدة فقط من الناحية الغذائية، بل تتمتع أيضًا بنكهة جوزية لذيذة وتضفي قوامًا رائعًا على الأطباق، مما يجعلها خيارًا مميزًا يمكن دمجه بسهولة في مجموعة متنوعة من الوصفات اليومية لتعزيز القيمة الغذائية والطعم.

  1. القهوة
القهوة

وفقًا للأبحاث الأخيرة حول استهلاك القهوة، يُظهر شرب ما بين 1.5 إلى 3.5 كوب من القهوة يوميًا ارتباطًا بانخفاض في خطر الوفاة مقارنة بالأشخاص الذين لا يشربون القهوة، وتحتوي القهوة على مضادات الأكسدة القوية، المعروفة باسم البوليفينول والتي تُرتبط بالفوائد الصحية. 

وقد ارتبط استهلاك القهوة بانخفاض خطر الإصابة بأمراض مثل باركنسون والسكري من النوع الثاني وأنواع معينة من السرطان وغيرها، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يعزز شرب القهوة أداء التمرين إذا تم تناوله قبل ممارسة التمرين بـ 60 دقيقة.

وتعد القهوة واحدة من أغنى المصادر الغذائية لأحماض الكلوروجينيك، والتي يمكن أن تساعد في صحة العينين، وأظهرت دراسة سابقة في جامعة كورنيل أن هذه المكونات الغذائية يمكن أن تحمي من فقدان البصر والعمى والزرق، حيث يُعتقد أن حمض الكلوروجينيك يحمي الشبكية من التلف مع تقدم العمر.

وعلى الرغم من الفوائد المحتملة، يجب مراعاة أن القهوة قد لا تكون مناسبة للجميع، وننصح بالحد من تناولها أو تجنبها إذا كنت تعاني من ارتجاع الحمض، أو الأرق أو حساسية الكافيين.

شاهد أيضاً:

7 من أبرز فوائد النوم بدون ملابس
ما هي أبرز أشياء تساعد على النوم؟
10 عادات قبل النوم تحافظ على جمالك
أسباب التعرق المفاجئ أثناء النوم

 

Share This Article